هنالك العديد من العادات السيئة التي يمارسها معظمنا بدون العلم بأضرارها على المركبة، فأغلب هذه العادات قد يكون لها تأثير مدمر على المدى الطويل على أهم اجزاء في المركبة مثل المحرك وعلبة التروس ونظام التبريد والمكابح وغيرها. سنتناول في سلسلة من المواضيع أبرز هذه العادات، لنساعدك في الحفاظ على كفائة مركبتك وأدائها

 

العادة الاولى: الضغط على المكابح بشكل مستمر أثناء الهبوط على طريق منحدر

أثناء الهبوط على طريق منحدر، عليك باستعمال الغيارات الثقيلة مع المكابح حتى في السيارات ذات ناقل التروس الأوتوماتيكي، فهي مصممة لذلك. الإعتماد على المكابح وحدها وخاصة في الطرق شديدة الإنحدار ولمسافات طويلة يؤدي الى نقصان عمر نظام المكابح بشكل كبير وقد يؤدي إلى تلف مفاجىء في النظام لا قدر الله

 

العادة الثانية: تسخين المحرك

في فصل الشتاء وخصوصا في الصباح البارد بعد ركن السيارة طوال الليل تكون حرارة المحرك والزيت منخفضة جداً وقد يظن معظمنا أنه يجب أن يسخن المحرك لمدة دقيقتين أو أكثر قبل أن ينطلق بالسيارة. هذه القاعدة قد تكون صحيحة للسيارات القديمة ذات نظام الكاربوريتر، أما السيارات الحديثة فهي مزودة بحاقن وقود كهربائي ومستشعرات وكمبيوتر تقوم جميعها بحساب الحرارة ومعادلة ضخ الوقود والهواء داخل المحرك حسب الحرارة، وبالتالي لا تحتاج السيارة لاكثر من ثواني قليلة لتكون جاهزة للانطلاق. ينصح معظم المصنعين بعدم تسخين السيارة لأكثر من 30 ثانية في الأيام الباردة و10 ثواني في أيام الصيف

 

يتسبب تسخين المحرك بزيادة ملحوظة في استهلاك البنزين وانبعاثات المحرك، لدرجة أن الكثير من المدن حول العالم قامت بسن قوانين لتغريم السائقين الذين يبقون محركاتهم مشتعلة أثناء الوقوف. بحسب بحث قامت به وكالة الطاقة الأمريكية، يمكن أن يستهلك تسخين المحرك أكثر من 150 لتراً من البنزين سنوياً. إضافة الى تجنب تسخين المحرك، تنصح الوكالة بإطفاء المحرك عند ايقاف السيارة لمدة تتجاوز 10 ثواني

 

العادة الثالثة: تحويل القيادة من الأمام للخلف أو العكس قبل التوقف بشكل تام

 

يعد الانتقال السريع بين D و R أو العكس في سيارة مزودة بناقل حركة أوتوماتيكي دون التوقف التام أمرًا سيئًا جدا بالنسبة لعلبة التروس. حيث تم تصميم ناقل الحركة الأوتوماتيكي للتحويل بين الغيارات ونقل الحركة من الامام للخلف او العكس وليس لإيقاف السيارة، فاترك المكابح تقوم بذلك. سوف يتسبب تبديل الغيارات من D إلى R أو العكس بدون التوقف التام إلى تآكل اجزاء التروس وتلفها مع مرور الوقت. وهذه العادة مكلفة جدا لمعظم السيارات حيث ان كلفة صيانة أو تبديل علبة التروس أغلى من محرك السيارة في عدد كبير من السيارات.

 

العادة الرابعة: ابقاء خزان الوقود شبه فارغ

 

كثيرا منا يقوم بذلك، وخاصة مع ارتفاع اسعار الوقود، وعادة ما يقوم بعض الاشخاص بتعبئة مبلغ ثابت قليل في كل مرة، ولا يعبئ الوقود حتى يسمع جميع انواع التحذيرات. فهذه العادة سيئة جداً لمجموعة من الأسباب، اهمها اتلاف مضخة الوقود، فالعديد من السيارات تقوم بتصميم مضخة الوقود لتقوم بتبريد نفسها في أن تبقى مغمورة تحت الوقود داخل الخزان، لذلك فانخفاض مستوى الوقود داخل الخزان بشكل شبه دائم يؤدي الى اتلاف المضخة بشكل سريع.


أما السبب الثاني هو نقل الشوائب المترسبة في قاع الخزان من خلال المضخة الى فلتر البنزين، وقد تعلق بالمضحة نفسها وتتلفها، أو تتلف الفلتر وتخترقه إلى نظام الوقود أو المحرك، مما يؤدي إلى اضرار بليغة بقطع السيارة وضعف ملحوظ بأدائها وقوتها. هذا ولا ننسى زيادة فرصة نفاذ الوقود بشكل مفاجئ وتعطل السائقين على الطرقات بسبب نفاذ الوقود.
ولذلك ينصح دائماً بتعبئة الوقود عندما يصل المستوى إلى الربع، وألا يقل عن ذلك.

 

العادة الخامسة: ايقاف السيارة على P  قبل استعمال المكابح اليدوية (هاند بريك) أو الوقوف التام

كثيرا من السائقين يقومون بهده العادة السيئة جداً لعلبة التروس دون معرفة أضرارها. عند إيقاف السيارة على وضعية P دون استخدام المكابح اليدوية وخاصة عند الاصطفاف على المنحدرات، فإنك تضع ما يقارب وزن طن ونصف على قطعة معدنية صغيرة داخل علبة التروس تسمى " parking pawl"، وقد تسبب تلفها أو كسرها بشكل سريع، فأفضل طريقة للاصطفاف هي أن توقف السيارة بشكل تام باستعمال المكابح، وتضع ناقل الحركة على وضعية N، ثم تقوم برفع الهاند بريك وتتأكد أن السيارة ثابتة في مكانها بعد رفع قدمك عن الكابح، ومن ثم تضع ناقل الحركة على وضعية الاصطفاف P

 

 

 

 

 

Back